CONTROLLER

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهلا و سهلا بك معنا في موقع CONTROLLER نتمنى لك زيارة موفقة
CONTROLLER

اهلا بكم في منتدى CONTROLLER المنتدى الأشمل و الأفضل على الاطلاق / المدير العام : محمد شفيق بني مفرج


    السيف اصدق انباء من الكتب (الشاعر ابو تمام)

    شاطر

    braa mohammed abd ullah a

    ذكر
    عدد الرسائل : 203
    العمر : 33
    الوظيفة : طالب
    الدولة : الاردن
    اوسمة :
    الشهرة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/03/2008

    السيف اصدق انباء من الكتب (الشاعر ابو تمام)

    مُساهمة من طرف braa mohammed abd ullah a في 7/6/2008, 22:41

    السيف أصدق إنباء من الكتب
    *****
    السيف أصدق أنباءً من الكتب*
    في حده الحد بين الجد واللعب
    بيض الصفائح لا سود الصحائف في*
    متونهن جلاء الشك والريب
    والعلم في شهب الأرماح لامعةً*
    بين الخميسين لا في السبعة الشهب
    أين الرواية بل أين النجوم وما*
    صاغوه من زخرفٍ فيها ومن كذب
    تخرصاً وأكاذيباً ملفقة*
    ليست بنبعٍ إذا عدت ولا غرب
    عجائباً زعموا الأيام مجفلةً*
    عنهن في صفر الأصفار أو رجب
    وخوفوا الناس من دهياء مظلمةٍ*
    إذا بدا الكوكب الغربي ذو الذنب
    وصيروا الأبراج العليا مرتبة*
    ما كان منقلباً أو غير منقلب
    يقضون بالأمر عنها وهي غافلةٌ*
    ما دار في فلكٍ وفي قطب
    لو بنيت قط أمراً قبل موقعه*
    لم تخف ما حل بالأوثان والصلب
    فتح الفتوح تعالى أن يحيط به*
    نظمٌ من الشعر أو نثرٌ من الخطب
    فتح تفتح أبواب السماء له*
    وتبرز الأرض في أثوابها القشب
    يا يوم وقعة عمورية انصرفت*
    عنك المنى حفلاً متسولة الحلب
    أبقيت جد بني الإسلام في صعدٍ*
    والمشركين ودار الشرك في صبب
    أم لهم لو رجوا أن تفتدي جعلوا*
    فداءها كل أمٍ برةٍ وأب
    وبرزة الوجه قد أعيت رياضتها*
    كسرى وصدت صدوداً عن أبي كرب
    بكرٌ فما اقترعتها كف حادثهٍ*
    ولا ترقت إليها همة النوب
    من عهد إسكندرٍ أو قبل ذلك قد*
    شابت نواصي الليالي وهي لم تشب
    حتى إذا مخض الله السنين لها*
    مخض البخيلة كانت زبدة الحقب
    أتتهم الكربة السوداء سادرةً*
    منها وكان اسمها فراجة الكرب
    جرى لها الفأل برحاً يوم أنقرةٍ*
    إذ غودرت وحشة الساحات والرحب
    لما رأت أختها بالأمس قد خربت*
    كان الخراب لها أعدى من الحرب
    كم بين حيطانها من فارسٍ بطلٍ*
    قاني الذوائب من آني دمٍ سرب
    بسنة السيف، والحناء من دمه*
    لا سنة الدين والإسلام مختضب
    لقد تركت أمير المؤمنين بها*
    للنار يوماً ذليل الصخر والخشب
    غادرت فيها بهيم الليل وهو ضحى*
    يشله وسطها صبحٌ من اللهب
    حتى كأن جلابيب الدجى رغبت*
    عن لونها وكأن الشمس لم تغب
    ضوءٌ من النار والظلماء عاكفةٌ*
    وظلمةٌ من دخانٍ في ضحىً شحب
    فالشمس طالعة من ذا وقد أفلت*
    والشمس واجةٌ من ذا ولم تجب
    تصرح الدهر تصريح الغمام لها*
    عن يوم هيجاء منها طاهرٍ جنب
    لم تطلع الشمس فيه يوم ذاك على*
    بانٍ بأهلٍ ولم تغرب على عزب
    ما ربع مية معموراً يطيف به*
    غيلان أبهى ربىً من ربعها الخرب
    ولا الخدود وقد أدمين من خجلٍ*
    أشهى إلى ناظري من خدها الترب
    سماجةٌ غنيت منا العيون بها*
    عن كل حسنٍ بدا أو منظرٍ عجب
    وحسن منقلبٍ تبدو عواقبه*
    جاءت بشاشته من سوء منقلب
    لو يعلم الكفر كم من أعصرٍ كمنت*
    له العواقب بين السمر والقضب
    تدبير معتصمٍ بالله منتقمٍ*
    لله مرتقبٍ في الله مرتغب
    ومطعم النصر لم تكهم أسنته*
    يوماً ولا حجبت عن روح محتجب
    لم يغز قوماً ولم ينهد إلى بلدٍ*
    إلا تقدمه جيشٌ من الرعب
    لو لم يقد جحفلاً يوم الوغى لغدا*
    من نفسه وحدها في جحفلٍ لجب
    رمى بك الله برجيها فهدمها*
    ولو رمى بك غير الله لم يصب
    من بعد ما أشبوها واثقين بها*
    واللهم مفتاح باب المعقل الأشب
    وقال ذو أمرهم: لا مرتعٌ صددٌ*
    للسارحين وليس الورد من كثب
    أمانياً سلبتهم نجح هاجسها*
    ظبي السيوف وأطراف القنا السلب
    إن الحمامين من بيضٍ ومن سمرٍ*
    دلوا الحياتين من ماءٍ ومن عشب
    لبيت صوتاً زبطرياً هرقت له*
    كأس الكرى ورضاب الخرد العرب
    عداك حر الثغور المستضامة عن*
    برد الثغور وعن سلسالها الحصيب
    أجبته معلناً بالسيف منصلتاً*
    ولو أجبت بغير السيف لم تجب
    حتى تركت عمود الشرك منقعراً*
    ولم تعرج على الأوتاد والطنب
    لما رأى الحرب رأي العين توفلسٌ*
    والحرب مشتقة المعنى من الحرب
    غدا يصرف بالأموال جريتها*
    فعزه البحر ذو التيار واللجب
    هيهات زعزعت الأرض الوقور به*
    عن غزو محتسبٍ لا غزو متكسب
    لم ينفق الذهب المربي بكثرته*
    على الحصى و به فقرٌ إلى الذهب
    إن الأسود، أسود الغاب همتها*
    يوم الكريهة في المسلوب لا السلب
    ولى وقد ألجم الخطي منطقه*
    بسكتةٍ تحتها الأحشاء في صخب
    أحذى قرابينه صرف الردى ومضى*
    يحثث أنجى مطاياه من الهرب
    موكلاً بيفاع الأرض يشرفه*
    من خفة الخوف لا من خفة الطرب
    إن يعد من حرها عدو الظليم فقد*
    أوسعت جاحمها من كثرة الحطب
    تسعون ألفاً كآساد الشرى نضجت*
    جلودهم قبل نضج التين والعنب
    يا رب حوباء لما اجتث دابرهم*
    طابت ولو ضمخت بالمسك لم تطب
    ومغضبٍ رجعت بيض السيوف به*
    حي الرضا من رداهم ميت الغضب
    والحرب قائمةٌ في مأزقٍ لججٍ*
    تجثو الكماة به صغراً على الركب
    كم نيل تحت سناها من سنا قمرٍ*
    وتحت عارضها من عارضٍ شنب
    كم كان في قطع أسباب الرقاب بها*
    إلى المخدرة العذراء من سبب
    كم أحرزت قضب الهندي مصلتةً*
    تهتز من قضبٍ تهتز في كثب
    بيضٌ إذا انتضيت من حجبها رجعت*
    أحق بالبيض أتراباً من الحجب
    خليفة الله جازى الله سعيك عن*
    جرثومة الدين والإسلام والحسب
    بصرت بالراحة الكبرى فلم ترها*
    تنال إلا على جسرٍ من التعب
    إن كان بين صروف الدهر من رحمٍ*
    موصولةٍ أو ذمامٍ غير منقضب
    فبين أيامك اللاتي نصرت بها*
    وبين أيام بدرٍ أقرب النسب
    أبقت بني الأصفر الممراض كاسمهم*
    صفر الوجوه وجلت أوجه العرب

      الوقت/التاريخ الآن هو 15/12/2018, 11:14