CONTROLLER

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهلا و سهلا بك معنا في موقع CONTROLLER نتمنى لك زيارة موفقة
CONTROLLER

اهلا بكم في منتدى CONTROLLER المنتدى الأشمل و الأفضل على الاطلاق / المدير العام : محمد شفيق بني مفرج


    قصيدة اليتيمه (دوقله النبجي)

    شاطر

    braa mohammed abd ullah a

    ذكر
    عدد الرسائل : 203
    العمر : 32
    الوظيفة : طالب
    الدولة : الاردن
    اوسمة :
    الشهرة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/03/2008

    قصيدة اليتيمه (دوقله النبجي)

    مُساهمة من طرف braa mohammed abd ullah a في 7/6/2008, 16:39

    هل بالطُّلول لِسائِلٍ رَدُّ؟
    أَمْ هل لها بِتَكَلُّمٍ عَهْدُ؟

    دَرَسَ الجَديدُ جَديدُ مَعْهَدِها
    فَكَأنما هي رَيْطَةٌ جَرْدُ

    مِن طولِ ما يَبْكي الغَمامُ على
    عَرَصَاتِها ويُقَهْقِهُ الرعْدُ

    وتَلُثُّ سارِيَةٌ وغادِيَةٌ
    ويَكُرُّ نَحْسٌ بعدهُ سَعْدُ

    تَلْقى شآمِيَةٌ يَمانِيَةً
    ولها بِمَوْرِدِ ثَرِّها سَرْدُ

    فَكَسَتْ مَواطِرُها ظَواهِرَها
    نَوْراً كأنَّ زَهاءَها بُرْدُ

    تَنْدى فَيَسْري نَسْجُها زَرَداً
    واهِِي العُرى ويَغُرُّه عَقْدُ

    فَوَقَفْتُ أسألُها وليس بها
    إلاّ المهَا ونَقانِقٌ رُبْدُ

    فَتَناثَرَتْ دُرَرُ الشؤونِ على
    خَدِّي كما يَتَناثَرُ العِقْدُ

    لَهْفي على دَعْدٍ وما خُلِقَتْ
    إلاّ لِطولِ تلَهُّفي دَعْدُ

    بَيْضاءُ قد لبِسَ الأديمُ أديمَ
    الحُسْنِ فَهْوَ لِجِلْدِهاجِلْدُ

    وَيَزيِنُ فَوْدَيْها إذا حَسَرَتْ
    ضافي الغَدائرِ فاحمٌ جَعْدُ

    فالوَجْهُ مِثْلُ الصُّبْحِ مُبْيَضٌّ
    والشَّعْرُ مِثْلُ الليلِ مُسْوَدُّ

    ضِدَّانِ لمّا استَجْمَعا حَسُنا
    والضِّدُّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُّ

    وجبينُها صَلْتٌ وحاجِبُها
    َخْتُ المَخَطِّ أزَجُّ مُمْتَدُّ

    وكَأنَّها وَسْنى إذا نَظَرَتْ
    أوْ مُدْنَفٌ لَمَّا يُفِقْ بَعْدُ

    بِفُتورِ عَيْنٍ مابِها رَمَدٌ
    بِها تُداوى الأعيُنُ الرُّمْدُ

    وتُجِيلُ مِسْواكَ الأراكِ على
    رَتْلٍ كأنَّ رُضابَهُ شَهْدُ د

    والجِيدُ مِنْها جِيدُ جُؤْذُرَةٍ
    تَعْطو إذا ما طالَها المَرْدُ

    وكأنَّما سُقِيَتْ تَرائبُها
    والنَّحْرُ ماءَ الوَرْدِ والخَدُّ

    وامْتَدَّ من أعْضادِها قَصَبٌ
    فَعْمٌ تَلَتْهُ مَرافِقٌ مُلْدُ

    والمِعْصَمان فما يُرى لهما
    مِنْ نَعْمَةٍ وبَضاضَةٍ نِدُّ

    ولها بَنانٌ لو أرَدْت َ له
    عَقْداً بِكَفِّكَ أمْكَنَ العَقْدُ

    قد قُلْتُ لَمّا أَنْ كَلِفْتُ بها
    واقْتادَني في حُبِّها الوَجْدُ

    إنْ لم يَكُنْ وَصْلٌ لَدَيْكِ لنا
    يَشْفي الصَّبابَةَ فَلْيَكُنْ وعْدُ

    قد كان أوْرَقَ وصْلُكُم زَمَناً
    فَذَوى الوِصالُ وأوْرَقَ الصَّدُّ

    للَّهِ أشْواقٌ إذا نَزَحَتْ
    دارٌ بِنا، ونَبا بِكُمْ بُعْدُ

    إنْ تُتْهِمي فتِهامَةٌ وطَني
    أوْ تُنْجِدي إنَّ الهوى نَجْدُ

    وزَعَمْتِ أنَّكِ تُضْمِرينَ لنا
    وُدَّاً فهلاّ يَنْفَعُ الوُدُّ

    وإذا المُحِبُّ شكا الصُّدودَ ولم
    يُعْطَفْ عَلَيْهِ فقَتْلُهُ عَمْدُ

    ونَخُصُّها بالوُدِّ وهي على
    ما لانُحِبُّ ، وهكذا الوَجْدُ

    أوَ ما تَرى طِمْرَيَّ بينهما
    رَجُلٌ أَلَحَّ بِهَزْلِهِ سُهْدُ

    فالسَّيفُ يَقْطَعُ وهْوَ ذو صَدَأٍ
    والنَّصْلُ يَفْري الهامَ لاالغِمْدُ

    لاتَنْفَعَنَّ السيفَ حِلْيَتُهُ
    يومَ الجِلادِ إذا نَبا الحَدُّ

    ولقد عَلِمْتِ بأنَّني رَجُلٌ
    في الصالحاتِ أروحُ أو أغْدوا

    بَرْدٌ على الأدْنى ومَرحَمَةٌ
    وعلى المكارِهِ باسِلٌ جَلْدُ

    مُتَجَلْبِبٌ ثَوْبَ العفافِ وقد
    وَصَلَ الحبيبُ وأسْعَدَ السَّعْدُ

    ومُجانبٌ فعلَ القبيحِ وقد
    غَفَلَ الرقيبُ وأمْكَنَ الوِرْدُ

    مَنَعَ المطامعَ أن تُثَلِّمَني
    أنِّي لِمِعْوَلِها صَفَاً صَلْدُ

    فأظلُّ حُرّاً من مَذَلَّتِها
    والحُرُّ حين يُطيعُها عَبْدُ

    آلَيْتُ أمدحُ مُقْرِفأً أبداً
    يَبْقى المديحُ ويَنْفَدُ الرِّفْدُ

    يهات يأبى ذاك لي سَلَفٌ
    خَمَدوا ولم يَخْمَدْ لهم مَجْدُ

    فالجَدُّ كِِنْدَةُ والبَنونَ همُ
    فَزَكا البَنونَ وأنْجَبَ الجَدُّ

    فلَئِنْ قَفَوْتُ جميلَ فِعْلِهِمُ
    بِذَميمِ فِعْلي إنّني وَغْدُ

    أجْمِلْ إذا حاولتَ في طَلَبٍ
    فالجِدُّ يُغْني عنك لا الجَدُّ

    وإذا صبَرْتَ لِجَهْدِ نازِلَةٍ
    فكَأنَّما ما مَسَّكَ الجُهْد

    لِيَكُنْ لديكَ لِسائلٍ فَرَجٌ
    إنْ لم يَكُنْ فَلْيَحْسُنِ الرَّدُّ

    وطَريدِ ليلٍ ساقَهُ سَغَبٌ
    وَهْناً إلَيَّ وقادَهُ بَرْدُ

    أوْسَعْتُ جَهْدَ بَشاشَةٍ وقِرىً
    وعلى الكريمِ لضَيْفِهِ جَهْدُ

    فَتَصَرَّمَ المشْتى ومَرْبَعُهُ
    رحْبٌ لديَّ وعَيْشُهُ رَغْدُ

    ثمّ اغتَدى ورداؤهُ نِعَمٌ
    أسْأرْتُها وردائيَ الحَمْدُ

    ياليتَ شِعْري، بعد ذلكمُ
    ومَحالُ كلِّ مُعَمَّرٍ لَحْدُ

    أصَريعَ كَلْمٍ أم صَريعَ ضَنىً
    أرْدى؟ فليسَ منَ الرّدى بُدُّ

      الوقت/التاريخ الآن هو 18/11/2017, 20:36